خدمات حساب الزكاة - دعنا نساعدك
أسئلة و أجوبة

ما هو تعرف الزكاة؟

الزكاة لغة هي‏ النماء والطهارة والبركة وهي مشتقة في اللغة العربية من زكا. فإخراج الزكاة طهرة لأموال المسلم وقربة إلى الله تعالى يزداد بها ومجتمعه بركة وصلاحا. وسميت الزكاة لأنها تزيد في المال الذي أخرجت منه، ‏ وتقيه الآفات، ‏ كما قال ابن تيمية‏:‏ نفس المتصدق تزكو، ‏ وماله يزكو، ‏ يَطْهُر ويزيد في المعنى‏.‏

والزكاة شرعا هي‏‏ حصة مقدرة من المال فرضها الله عز وجل للمستحقين الذين سماهم في كتابه الكريم، ‏ أو هي مقدار مخصوص في مال مخصوص لطائفة مخصوصة، ‏ ويطلق لفظ الزكاة على نفس الحصة المخرجة من المال المزكى‏.‏ الجزء المخصص للفقير المسكين من أموال الغنى.

والزكاة الشرعية قد تسمى في القرآن والسنة صدقة كما قال تعالى‏:‏ ‏(‏خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصلّ عليهم إن صلاتك سكن لهم‏)‏ ‏(‏التوبة ‏103‏‏)‏ وفي الحديث الصحيح قال صلى اللّه عليه وسلم لمعاذ حين أرسله إلى اليمن‏:‏ ‏(‏أعْلِمْهُم أن اللّه افترض عليهم في أموالهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم وترد على فقرائهم‏.‏‏) أخرجه البخاري(1458) , ومسلم(19).

ما هو حكم الزكاة؟

هي الركن الثالث من أركان الإسلام الخمسة،‏ وعمود من أعمدة الدين التي لا يقوم إلا بها، ‏ يُقاتَلُ مانعها، ‏ ويكفر جاحدها. وهى فريضة على كل مسلم تتوفر فيه شروطها فيجب عليه إخراجها لمستحقيه، فرضت في العام الثاني من الهجرة، ‏ ولقد وردت في كتاب الله عز وجل مع الصلاة فى أكثر من (80) آية منها قوله تعالى: " إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون" (البقرة 277) وقوله تعالى‏:‏ ‏(‏وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين‏)‏ ‏(‏البقرة ‏43)‏وقوله تعالى‏:‏ ‏(‏والذين في أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم‏)‏ ‏‏(‏المعارج ‏24‏‏‏/‏‏25)

والمسلم الغنى ينظر إلى ثروته وأمواله كأمانة استأمنه الله عليها ينبغي عليه أن يؤدى حقها ويستعملها فيما يرضى الله تعالى. ويحث الله تعالى المسلمين على الإنفاق من أموالهم ليسدوا حاجات الفقراء والمحتاجين "من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة والله يقبض ويبسط وإليه ترجعون " ( البقرة245 ).

ما هي مكانة الزكاة في الاسلام؟

الزكاة في الإسلام هى أول نظام عرفته البشرية لتحقيق الرعاية للمحتاجين والعدالة الاجتماعية بين أفراد المجتمع حيث يعاد توزيع جزء من ثروات الأغنياء على الطبقات الفقيرة والمحتاجين. فالزكاة تُصلح أحوال المجتمع ماديًا ومعنويًا فيصبح جسدًا واحدًا‏، ‏ وطهرة لأموال المزكيَ من الشح والبخل‏ والأنانية والطمع والحرص وعدم المبالاة بمعاناة الغير، وطهرة لنفس الفقير أو المحتاج من الغيرة والحسد والكراهية لأصحاب الثروات، فهي صمام أمان في النظام الاقتصادي الإسلامي ومدعاة لاستقراره واستمراره‏ وتماسكه وتكافل أفراده والقضاء على الفقر وما يرتبط به من مشاكل اجتماعية واقتصادية وأخلاقية إذا أحسن استغلال أموال الزكاة وصرفها لمستحقيها.
الأشتراك بالنشرة الاخبارية
البريد الإلكتروني
الأسم